أبن البتول

اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواني الزائرين مرحبا بكم في منتدى أبن البتول الاسلامي ننتمنى منكم القيام بالتسجيل للمساهمة في المواضيع

شاكرين لكم حسن اختياركم لمنتدانا

منتدى أبن البتول منتدى إسلامي

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ،،،منتدى أبن البتول الاسلامي،،،

المواضيع الأخيرة


مفتي مصر السابق أن الدوعش ذكرو على لسان الامام علي قبل 1400 سنة

شاطر
avatar
حسين

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/09/2010
العمر : 25

مفتي مصر السابق أن الدوعش ذكرو على لسان الامام علي قبل 1400 سنة

مُساهمة من طرف حسين في 23/9/2014, 10:22 am


ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺟﻤﻌﺔ، ﻣﻔﺘﻲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ، ﺇﻥ "ﺍﻟﺪﻭﺍﻋﺶ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ، ﻓﺄﻭﺻﺎﻓﻬﻢ ﻣﺬﻛﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ" ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ.
ﻭﺍﺿﺎﻑ ﺍﻥ ﻧﻌﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺎﺩ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﻤﺎﺗﻊ ﺍﻟﻔﺘﻦ (1/ 210) ﻋَﻦْ ﻋَﻠِﻲِّ ﺑْﻦِ ﺃَﺑِﻲ ﻃَﺎﻟِﺐٍ (ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ) ﻗَﺎﻝَ: «ﺇِﺫَﺍ ﺭَﺃَﻳْﺘُﻢُ ﺍﻟﺮَّﺍﻳَﺎﺕِ ﺍﻟﺴُّﻮﺩَ ﻓَﺎﻟْﺰَﻣُﻮﺍ ﺍﻟْﺄَﺭْﺽَ ﻓَﻠَﺎ ﺗُﺤَﺮِّﻛُﻮﺍ ﺃَﻳْﺪِﻳَﻜُﻢْ، ﻭَﻟَﺎ ﺃَﺭْﺟُﻠَﻜُﻢْ، ﺛُﻢَّ ﻳَﻈْﻬَﺮُ ﻗَﻮْﻡٌ ﺿُﻌَﻔَﺎﺀُ ﻟَﺎ ﻳُﺆْﺑَﻪُ ﻟَﻬُﻢْ، ﻗُﻠُﻮﺑُﻬُﻢْ ﻛَﺰُﺑَﺮِ ﺍﻟْﺤَﺪِﻳﺪِ، ﻫُﻢْ ﺃَﺻْﺤَﺎﺏُ ﺍﻟﺪَّﻭْﻟَﺔِ، ﻟَﺎ ﻳَﻔُﻮﻥَ ﺑِﻌَﻬْﺪٍ ﻭَﻟَﺎ ﻣِﻴﺜَﺎﻕٍ، ﻳَﺪْﻋُﻮﻥَ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟْﺤَﻖِّ ﻭَﻟَﻴْﺴُﻮﺍ ﻣِﻦْ ﺃَﻫْﻠِﻪِ، ﺃَﺳْﻤَﺎﺅُﻫُﻢُ ﺍﻟْﻜُﻨَﻰ، ﻭَﻧِﺴْﺒَﺘُﻬُﻢُ ﺍﻟْﻘُﺮَﻯ، ﻭَﺷُﻌُﻮﺭُﻫُﻢْ ﻣُﺮْﺧَﺎﺓٌ ﻛَﺸُﻌُﻮﺭِ ﺍﻟﻨِّﺴَﺎﺀِ، ﺣَﺘَّﻰ ﻳَﺨْﺘَﻠِﻔُﻮﺍ ﻓِﻴﻤَﺎ ﺑَﻴْﻨَﻬُﻢْ، ﺛُﻢَّ ﻳُﺆْﺗِﻲ ﺍﻟﻠﻪُ ﺍﻟْﺤَﻖَّ ﻣَﻦْ ﻳَﺸَﺎﺀُ».
ﻭﺃﺿﺎﻑ ﺟﻤﻌﺔ، ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ، ﺃﻥ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ (ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ) ﻭﺻﻔﻬﻢ ﺑﺪﻗﺔ ﻗﺎﺋﻠًﺎ «ﻗُﻠُﻮﺑُﻬُﻢْ ﻛَﺰُﺑَﺮِ ﺍﻟْﺤَﺪِﻳﺪ» ﻗﺎﺳﻴﺔ ﻛﻘﻄﻊ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ، «ﻫُﻢْ ﺃَﺻْﺤَﺎﺏُ ﺍﻟﺪَّﻭْﻟَﺔ» ﻓﻴﺴﻤﻮﻥ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻘﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻮﺍﺭﺝ، «ﺃﺳْﻤَﺎﺅُﻫُﻢُ ﺍﻟْﻜُﻨَﻰ، ﻭَﻧِﺴْﺒَﺘُﻬُﻢُ ﺍﻟْﻘُﺮَﻯ» ﻓﺘﺠﺪ ﺃﺳﻤﺎﺀﻫﻢ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﺃﺑﻮ ﻳﺎﺳﻴﻦ ﻭﺍﻟﺒﻐﺪﺍﺩﻱ ﻭﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻭﺍﻟﻠﻴﺒﻲ ﻭﺍﻟﻤﺼﺮﻱ.
ﻭﺗﺎﺑﻊ، ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻓﻲ ﻓﺮﻗﺔ ﺍﻟﺪﻭﺍﻋﺶ ﺃﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﻔﻬﻤﻮﺍ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺑﻞ ﻓﻬﻤﻮﺍ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﺸﻮﻫﺔ ﻋﻦ ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺫﻟﻚ ﻷ‌ﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﻳﺦ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ، ﺑﻞ ﺟﻤﻌﻮﺍ ﺩﻳﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻟﻢ ﻳﻔﻬﻤﻮﻩ ﻓﻬﻤًﺎ ﺻﺤﻴﺤًﺎ ﻭﺑﻌﻀﻬﺎ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ، ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻤًﺎ، ﺛﻢ ﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺘﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻭﻓﻖ ﺃﻫﻮﺍﺋﻬﻢ ﻓﻘﺘﻠﻮﺍ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻤﻴﻨﺎ ﻭﻳﺴﺎﺭًﺍ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﻫﻮ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺮﺍﺀ.
ﻭﺍﺳﺘﻄﺮﺩ: «ﻟﻘﺪ ﺗﺮﻙ ﻟﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻛﺎﻟﻤﺤﺠﺔ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﻻ‌ ﻳﺰﻳﻎ ﻋﻨﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﻫﺎﻟﻚ، ﻭﺃﺳﺎﺱ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻓﻘﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻮﻥ ﻳﺮﺣﻤﻬﻢ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ) ﻭﻫﻮ ﺃﻭﻝ ﺣﺪﻳﺚ ﻳﺘﻌﻠﻤﻪ ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﻳﺒﻨﻲ ﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﻓﺈﺫﺍ ﺻﻠﺢ ﺍﻷ‌ﺳﺎﺱ ﺻﻠﺢ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺇﺫﺍ ﻓﺴﺪ ﺍﻷ‌ﺳﺎﺱ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻬﺮﻡ ﻣﻘﻠﻮﺑًﺎ، ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺪﻭﺍﻋﺶ؛ ﻓﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﻛﻠﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻮﺍﺭﺝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺼﺮ، ﻓﺤﺴﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ ﻫﻮ ﺳﻼ‌ﺡ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺿﺪ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﻘﺘﻠﺔ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ، ﻭﻫﻮ ﻛﻼ‌ﻡ ﻗﻠﻴﻞ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻈﻴﻢ، ﻓﺄﻭﺻﻲ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺆﻣﻦ ﺣﺘﻰ
ﻳُﺨﻠﺼﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﺫﻣﺔ».






« منقول من موقع قناة العالم الفضائية

    الوقت/التاريخ الآن هو 23/10/2017, 5:35 pm